منتديات الكونت المانعي
نرحب بك كعضو/عضوة في منتدانا ونتمنى لك قضاء اوقات ممتعه معنا ايضنا نتمنى ان تشارك معنى بمواضيعك

وشكرا

** ابو خليل**


منتديات الكونت المانعي
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
http://5zen.net/uploads/12634864101.jpg

شاطر | 
 

 رسالة لسيدتي واميرة قلبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عميدكليةالحب
المراقب
المراقب
avatar

عدد المساهمات : 240
نقاط : 778
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/02/2011
العمر : 28
الموقع : منتديات الكونت المانعي

مُساهمةموضوع: رسالة لسيدتي واميرة قلبي    الأربعاء فبراير 16, 2011 6:18 am

عندما صبا النهار وانجلى الليل وأشرقت الشمس وتلألأت بضوئها الذهبي وتساقطت قطرات الندى من على الأوراق ................
بدأت مشاعري بالإنتثار إليك ِ ونحوك ِ...
معبرة ً...
تاركة ً القلم ليبيح بحبره ماكان يكتم بين أحضاني ....
لسنوات وسنوات أنتظرت....
هذه اللحظة التي فيها أخط إليك ِ .... التي فيها أرتجفت أناملي وخفق قلبي بشدة ..... التي فيها خططت كلماتي إليك ِ ... التي فيها بدأت إعلان أن الحب لك ِ وحدك............
ها أنا ......
ياعزيزتي:
سأكتب ..... بكلمات .... بحروف ..... لأنسج إليك ِ أجمل العبارات وأرسل إليك ِ باقات الورود لأنثر عن مافي قلبي إليك ِ
فكل وردة كما يقال لها معنى لذلك سأرسل إليك ِ كل ورود العالم
لكي تعلمي أن حبي لك ِ أكبر من أن يضمه صدرك أو تحرسه عيناك
حبيبتي:
بآثار مشاعري أخط آهاتي ..... وبنار أسيتي أضع كلماتي
لكي أبوح لك عن مافي صدري ....
لقد كتمت حبك في قلبي حتى تمكن من نفسي ياسيدتي...
كلما أردت قولها لك ِ خانني لساني....
كلما أردت قولها لك ِ تذكرت لحظات مضت من حبي القديم
فآثرت السكوت وكتمتها بين أحضاني....
صدقيني لم أعد أستطيع كتمان هذا الكم من الحب .......
لم أعد أحتمل أن تكوني بقربي منتظرة تلك الكلمة .....
لم أعد أستطيع إحتمال خسارتك وفقدانك ......
سأقولها لك وسأسمع بكل هدوء ردة فعلك متناسيا كل أوهامي السابقة.........
أحبك فأنت من زرعتي في قلبي السعادة وغمرتني بعطفك وحنانك حينما كنت تائه في بحر الظلمة أتخبط في آثارها....
أحبك وبها أردتك
أحبك يامن جعلتني أشعر بالإطمئنان يامن أنت مليكة قلبي
على مر الزمان ......



عزيزتي:
تعالي بقربي
فأناعندما أخلوا بنفسي لأجد سوى طيفك يلازمني ..... تفكيري ينزاح إليك ِ ..... كل مشاعري تزيد إشتياقي إليك ِ ......
فأنت ِ ملكتي كل شيء حي في جسمي ........
لا أكاد أصحوا حتى أريد النوم كي أراك ِ في أحلامي ....
تارة ً أتظاهر بالنعاس لكي أتلذذ بالتفكير بك .......
وتارة ً أتمنى أن أقبل جبينك عند نومك لكي أتمنى لك ِ ليلة سعيدة
قد تظنيني مجنونا ...... وماجنوني هذا إلا أنه أتى منك ......
لأني عندما رأيتك ....... وبدأ قلبي بحبك ..... أدركت عندها
جمال الكون في نظري .....
كثيرٌ هم من يقولوا أن الحب عذاب فتجنبه ...... وهاأنا أرى أن الحب شيء جميل يدرك بإلتقاء المشاعر ....
هم رأوا الحب عذاب لأنهم أحبوا من لم يستحق الحب
وأنا أرى أني عندما أحببتك وجدت أن الحب كلمة تتعدد مفرداتها ومعانيها كلمة أرتسمت بك ِ ولك ِ .......
فأنت ِ من ملكت ِ قلبي بنظره وأنرت ِ بقلبي شمعة..... وشغلت ِ بالي لفترة.... هو شيء بقلبي أريده ذكره.... يامن كنت ِ لي كغابة بها العديد من الأشجار والأنهار يشرب منها من هو عطشان وتشبع من هو لذاك الأمر طمعان....هي ليس أراد بمعناه أشجار أو أنهار هو ذاك الشعور منك الذي ملأ جميع جوارحي بلحظات... أكاد في كل الناس أراك... فأحدث فكري ماذا دهاك
فيقول أحببت اللطافة والذكرى لمن هو في هواك ..... أحببت التفكر أحببت تلك النظرات بعيناك.... وفوق ذلك أنا شعور يكتمل بكذا فتاة هو أنت ِ ولا أحد سواك ِ ...
حبيبتي:
لمن أقول أحب ... لمن أسرد هذا الأمر ..... إن كان كل شأني فيك وكلي بك مغرم..... شاءت الأقدار أن تكملي معي المشوار...
هو أنا بكل إختصار... هو أنا من أحبك في الليل والنهار ... وتأمل في فكره كيف يكون أول لقاء وعاشه بوهم ووضعه إلى جانبه من حيث اللطافة والمحبة وجميع المشاعر وجعل ذاك الأمر تذكار حتى إن رفضتي أمري أدانك بأنه قد وجد فيك رقاقة الألفاظ وحسن التعامل مع الأحباب وبعدك عن الغرور وعن الفراق يالها من نظرة عاشق كم هو مشتاق.... كم هو محبا لك ِ مكتفيا بلحظة ً فيها يراك فينسج في فكره ماهو أوهام أحلام ويعيش معها دون إدراك
حتى يصحوا صباحا ً لمنظر شروق هو جميل بكل الصفات فيتفاجأ لأن الشمس هي إشراقة وجهك وجمال تلك النظرات ....
عزيزتي :
أنت ِ عندما أتيتي إلي كنت أنا بين طيات نفسي ذاك الشخص الذي تأتي إليه اللحظات لتذكره بأنه مازال ذاك التائه
الذي مالبث يصارع الزمن لأجل بلوغ ذاك الهدف بشعور دافىء
قد وعدت نفسي ألا أبوح بذاك السر إلا لنفسي هذا أقل شيء ممكن أن أتصوره
لماذا؟
لأني أكاد أجد أن كل ماحولي غريبا برغم قربه مني لكني وجدت فيك شيء ما ......
كبحر ماإن بدأت بالركض على شاطئه حتى أحببت الغوص فيه بقدر ماهو أمر بالغ الخطوره في نظر البعض
إلا أنني أحببت أن أكون ذاك المغامر الذي يكشف سر هذا الشيء العجيب الذي مالبث أن يدهشني
فبدأت بالغوص إلا أن وصلت إلى المكان الذي أريد أن أسحب نفسي منه وأخرج إلا أنه في نفس الوقت بدأ يشدني بقوه إلى داخله .....
وذاك هو الشعور الذي يراودني في كل لحظة...
فمثلا لو كنا قريبين من بعض لكنت قلت لك ِ عندما نلتقي
مرحبا بك ِ أو تعلمين أنت ِ النصف الباقي الذي كنت أبحث عنه ومن ثم بين كلمة منك ِ وكلمة مني أجد نفسي قد قلت حبيبتي أنظري إلى ذاك الشيء الجميل فتتفاجئين فأقول أنا آسف لقد زلت لساني فتجدين وجهي وقد أحمر خجلا لأني و بصراحة أنا خجول ٌ جدا لا أكاد أنطق بهذه الأمور إلا أني أقف متأملا فيك فأقول في نفسي كيف أستطاعت هذه الإنسانة أن تأخذ مني قلبي وتأسرني في هواها هل أنا في حلم جميل .... فتترامي في مخيلتي تلك الأفكار التي أراها تزيد غموضا لكني أجد نفسي وقد عرفت كل شيء فأيقن بأنك ِ تلك الإنسانة الذي قد كتبت عنها قبل مدة طويلة من الزمن حينما كنت لا أجد إلا ليلا يواسيني وقمرا يذكرني بشخص حلمت به منامي ....
ذاك هو إنت ِ ياأمرأة
ذاك هو حبك ونبض قلبك
لك ِ أهدي قلبي ....
ولك ِ تكتب أحرفي بنبض مشاعري ...
أعشقك وأعشق النسمات التي تخرج من فمك بقدر ماهي تخرج كتمانك.......
سأكتب أو أقول لك ِ مرادي ...... على ورق تبعثر في حياتي
على ذكرى ترامت في فؤادي....... تنادي بالحياء متى لقاك ِ
فأنت ِ الحب أكمل من أحاكي..... وأنت ِ الشوق رباه التناجي
وأنت ِ الحرف أسكنه ودادي...... من الحب المؤرخ أنت ِ ذاتي
فمثلك أن يكون له التراضي....... ومثلي بالوفاء عليك ِ قاضي
فنادي بالوصال إلي نادي.......... لتسكن فرحة ً أعلى ِشفاتي

ببك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة لسيدتي واميرة قلبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكونت المانعي :: قسم الشعر و الخواطر الادبية :: الخواطر وعذب الكلام-
انتقل الى: